ads

تعرف على أسباب وعلاج فقدان الشهيه | صوت مصر نيوز

الأربعاء 24-07-2019 14:14

كتبت : تقوى مجدي




أسباب فقدان الشهية العصبي في الحقيقة ما زال السبب الدقيق لحدوث فقدان الشهية العصبيّ غير معروفٍ حتّى وقتنا الحالي، ويُعتقد بأنّ الأشخاص الذين يُصابون بهذا المرض قد تشكّلت لديهم صورة سلبية عن أجسامهم، وقد يكون التركيز على الكمال سبباً في الإصابة بهذه الحالة، وتجدر الإشارة إلى وجود عوامل أخرى قد تلعب دوراً في حدوث هذا النّوع من فقدان الشهية، وفيما يلي بيان لذلك العوامل الجينية والهرمونات: قد تُساهم هذه العوامل في تطوّر الإصابة بفقدان الشهية العصبيّ، وقد أشارت بعض الأدلة إلى وجود صلة بين فقدان الشهية وهرمون السيروتونين، الذي يُنتجه الدماغ.




العوامل البيئية: قد يُساهم الضغط من المجتمع ليبدو الشخص أكثر نحافة في تطوّر الإصابة بفقدان الشهية العصبي، كما أنّ الصور الجسدية غير الواقعية التي تعرضها وسائل الإعلام المختلفة من شأنها أن تؤثر بشكل كبير في اليافعين وتثير رغبتهم بأن يُصبحوا أكثر ضعفاً.
العوامل النفسية: في الحقيقة يميل الأشخاص الذين يُعانون من اضطراب الوسواس القهريّ إلى الحفاظ على نّظام غذائيّ ورياضي صارم، وهذا بحدّ ذاته يؤثر في تطور هذا النّوع من فقدان الشهية.
العلاج
وبوجهٍ عام، يتمُّ علاج مرض فقدان الشهية باستخدام نَهْج جماعي، ويشمل الأطباء واختصاصيي الصحة العقلية، واختصاصيي التغذية، حيث يتمتعون جميعًا بخبرة في اضطرابات الأكل. تُعَدُّ مواصلة العلاج والتثقيف الغذائي من الأمور بالغة الأهمية لاستمرار الشفاء.
الرعاية الطبية
بسبب مجموعة المضاعفات التي تترتَّب على فُقدان الشهية، قد تحتاج إلى مُراقَبةٍ مُتكرِّرة للعلامات الحيوية ومستوى السوائل والكهارل في الجسم بالإضافة إلى الحالة البدَنية أيضًا. في الحالات الحادَّة، قد يحتاج الأشخاص المصابون بفُقدان الشهية في البداية إلى تغذية من خلال أنبوب يُوضَع في الأنف ليُمرِّر إلى المعِدة (الأنبوب الأنف مَعِدية).




عادةً ما تُنسَّق الرعاية من خلال طبيب الرعاية الأولية أو أخصائي الصحة العقلية مع غيرهم من المهنيِّين المعنيِّين.

الحفاظ على وزن صحي
هدف العلاج الأول هو العودة إلى الوزن الصحي. لا يمكنك الشفاء من فقدان الشهية بدون العودة إلى الوزن الصحي وتعلم التغذية المناسبة. هؤلاء المشاركين في تلك العملية قد يتضمنون:

طبيب الرعاية الأولي الخاص بك، الذي يمكنه تقديم الرعاية الطبية والإشراف على متطلباتك من السعرات الحرارية وزيادة الوزن
طبيب نفسي أو متخصص آخر في الصحة العقلية، والذي يمكنه العمل معك لتطوير الاستراتيجيات السلوكية لمساعدتك على العودة للوزن الصحي
أخصائي تغذية، يمكنه أن يعرض إرشاد للعودة إلى النمط المنتظم من الأكل بما في ذلك توفير خطط وجبات محددة ومتطلبات من السعرات الحرارية التي تساعدك على موافاة أهداف وزنك
عائلتك، التي ستنخرط على الأغلب في مساعدتك على الحفاظ على عادات غذائية طبيعية
العلاج النفسي
هذه الأنواع من العلاج قد تكون مفيدة لفقدان الشهية:

العلاج القائم على العائلة. هذا هو العلاج الوحيد المبني على أدلة للمراهقين المصابين بفقدان الشهية. لأن المراهقين المصابين بفقدان الشهية غير قادرين على اتخاذ قرارات سليمة فيما يتعلق بالأكل والصحة أثناء وقوعهم في قبضة هذه الحالة الخطيرة، يحشد هذا العلاج الوالدين لمساعدة طفلهم على إعادة التغذية واستعادة الوزن حتى يستطيع الطفل اتخاذ قرارات صحيحة فيما يتعلق بالصحة.
العلاج الشخصي. بالنسبة للبالغين العلاج السلوكي المعرفي — خاصة العلاج السلوكي المعرفي المتقدم — يظهر فعالية. الهدف الرئيسي هو تطبيع أنماط الأكل والسلوكيات لدعم زيادة الوزن. الهدف الثاني هو المساعدة على تغيير المعتقدات والأفكار المشوشة التي تحافظ على القيود على الأكل.
الأدوية
ليس هناك علاج معتمد لمعالجة فقدان الشهية القهري لأنه لم يثبت فعالية أحد تلك العلاجات. على الرغم من ذلك فإن مضادات الاكتئاب أو أدوية الصحة العقلية الأخرى يمكنها المساعدة على معالجة اضطرابات الصحة العقلية الأخرى التي قد تكون لديك مثل الاكتئاب أو القلق.

تحديات علاج فقدان الشهية
أحد أكبر التحدِّيات في علاج فُقدان الشهية العصابي هو أن المرضى قد لا يريدون العلاج. قد تشمل العوائق التي تَحول دون العلاج ما يلي:

الاعتِقاد أنك لا تحتاج إلى علاج
الخَوف من زيادة الوَزن
عدم رؤية فُقدان الشهية العصابي كمرَضٍ بل كنَمَط حياة
يمكن للأشخاص المصابين بفُقدان الشهية العصابي التَّعافي. ومع ذلك، فإنهم مُعرَّضون بشكلٍ أكبر لاحتمالية الانتكاس أثناء فترات الضغط الزائد أو أثناء حدُوث المواقف المحفِّزة. قد يُساعدك العلاج المستمرُّ أو تحديد مواعيد دَورية مع الطبيب خلال أوقات التوتُّر في الحفاظ على صحتك.

 

اضف تعليق