واشنطن تسارع للتجهيز للحرب النوويه وبيونج يانج تشكو

الثلاثاء 14-11-2017 01:23

كتب محمود أبوبكر

ناقوس الخطر يدق والعالم علي أعتاب حرب وكارثه نوويه بين القوي العظمي جميعها فهي حرب إستعراض القوي التي قد تقضي علي أكثر من نصف سكان الأرض

قامت كوريا الشمالية بتقديم شكوى اليوم للأمم المتحدة اليوم بشأن تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وقال ال جا سونج نام سفير كوريا الشمالية لدى المنظمة الدولية للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس إن الولايات المتحدة “تندفع كالمجنون نحو التدريبات الحربية بنشر عتاد حربي نووي داخل شبه الجزيرة الكورية وحولها”.

وأضاف جا سونج إن واشنطن مسؤولة عن تصعيد التوتر واتهم مجلس الأمن بتجاهل “مناورات الحرب النووية التي تجريها الولايات المتحدة المصممة على جلب كارثة للإنسانية”.

وطلب سفير كوريا الشمالية من جوتيريس، أنه يلفت انتباه مجلس الأمن المؤلف من 15 دولة، بموجب المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة النادرة الاستخدام، “إلى الخطر الذي تشكله التدريبات الحربية النووية الأميركية وتهديدها الواضح للسلام والأمن الدوليين”.

وصرحت كوريا الجنوبية إن التدريبات المشتركة التي تنتهي الثلاثاء تأتي ردا على الاستفزازات النووية والصاروخية التي ارتكبتها كوريا الشمالية ولإظهار أن أي تطور من هذا القبيل من جانب بيونج يانج سيواجه “بقوة ساحقة”.

[[llkjkjfgfg

اضف تعليق