” ظاهرة التحرش “

الإثنين 13-11-2017 13:43

تحرش

بقلم محمد سيد

بلا شك ظاهرة التحرش تعد من أخطر الظواهر التي أصابت المجتمعات الشرقية في القرن العشرين , نتيجة ما فعلهُ الغرب من بث افكار ملوثة نحو حرية المرأة للقضاء على عفويتها ونقاء روحها , وتشويه عقول الشباب لإشباع شهواته الجنسية فقط .
فكان لابد من ظهور ظاهرة التحرش التى انتشرت داخل المجتمع الشرقي , وعوامل ظهور التحرش كثيرة منها
– ما نراهُ بالمسلسلات والأفلام المصرية وانعكاس تلك الصورة على ارض الواقع وإهمال الدولة في النظر للفن الفاسد
وساعد على ذلك الملابس الغير لائقة بالمرأة داخل المجتمع وهذا ليس كافياً , بل عدم الخوف من الله والإبتعاد عن تطبيق الشرع هو العامل الأساسي لأنتشار الفتن والتبرج والتقليد بزعم أنها حرية وتقدم ورقي
– وعلى المدى البعيد هناك عامل أخر ساعد على نشر الافكار الفاسدة بين عقول الشباب والفتيات , يتمثل هذا العامل في صعوبة أمر الزواج داخل المجتمع من تكاليف عالية
مما ادى لتكوين العلاقات الغرامية والزواج العرفي
والحقيقة أن الزواج يُسر وهو من أبسط حقوق الإنسان
لذلك نرى أن صعوبة الحلال سهل طرق كثيرة لنشر الفتن بأشكالها المختلفة ومنها التحرش .
معالجة الظاهرة
– من الصعب معالجة الظاهرة بشكل عام أي تطبيق قوانين صارمة على المجتمع ككل , فهذا لا يؤدي إطلاقاً لحل مشكلة بل تزداد الأمور تعقيداً لما يفعلهُ البعض من مخالفة القوانين وهذا أمر طبيعي لأننا للأسف لا نحترم القانون
– وفي رأيي – يمكن معالجة الظاهرة عن طريق ثلاث محاور اساسية ومنها
– حملات توعية كثيرة عن ثقافة المرأة المسلمة في عهد الرسول (ص) , وتعاليم مباديء الدين الإسلامي بمفهومه الصحيح وليس الدين الوسطي كما يدعون , ومحاولة إقناع المرأة بأن التقليد ليس تقدماً بل حرباً على الإسلام تحت مسمى “حرية المرأة”
فالمرأة مهما تحررت وتثقفت لها حدود وضوابط في الإسلام
– التنشئة الصحيحة لتربية الأبناء , فـ عدم التنشئة الاجتماعية الصحيحة وعدم التوعية سبب رئيسي لإنتشار الظاهرة
– تيسير الزواج وهو من أهم عوامل المعالجة , فالزواج استقرار لمعظم الشباب لأن تعثر وصعوبة الزواج كما قولنا جعل الحرام مُيسراً بجميع أشكاله نتج عنه التحرش سواء لفظي او لمسي
لذلك تيسير الزواج عن طريق توعية الآباء والآمهات لنزع فكرة التكاليف العالية والأقتداء بما قاله الحبيب – صل الله عليه وسلم –
( إذا جاءكم من ترضون دينهُ وخلقهُ فزوجوه , إلا تفعلوه تكن فتنة فى الارض وفساد كبير)

اضف تعليق