ads

جروح لم يشفيها الزمن | صوت مصر نيوز

الأحد 20-10-2019 21:07

بكاء

بقلم : الدكتورة أسماء ثروت




قلبي مصاب وعيني تبكي , عام ونصف اجلس ف غرفتي ليلا ابكي واتالم على فراق من كنت أحب , كنت اتنفس الهواء من خلاله وارسم الابتسامه ع وجهي إذا رسمها وابكي اذا بكاء , اتالم حين يتالم ولكنه قال ليس لكي مكان ف حياتي فصرخ قلبي ولم يصدق صرخات عاليه , كل يوم في الصباح ابتسم حتى يرئ الجميع مدي قوتي وفي المساء اجلس وحيده داخل جدران غرفتي وأبكي, بعد مرور الزمن جفت الدموع من عيني ولم اعد استطيع البكاء وكأنني بلا مشاعر ، ثم اخذتني قدمي إليه حتي اتاكد انني لم أعد احبه وانني اصبحت قويه ولكنه لمس يدي بدون قصد وتجهلت هذا وكاانني لم أشعر بشئ ورحلت , لكن قلبي مازال يدق قولت لذاتي حينها يجب إن أبتعد واذهب الي حيث كنت في عملي ودرستي حيث كان ينظر لضحكات فتاه تصرخ الم من الداخل ولكن في كل مره كان قلبي يخذني إليه ,هل هذا هو الحب ام عذاب؟

اضف تعليق