ads

الإعلامية ريهام سعيد في حوارها لـ صوت مصر نيوز: “أريد أن أكون في ذاكرة النسيان” 

الإثنين 26-08-2019 23:58

حوار : إسلام محمود





أعلنت مؤخراً الأعلامية ريهام سعيد ممارسة مجالات الأعلام و التمثيل ،جراء الهجمة الشرسة التي تعرضت لها بعد عرض حلقتها والتي ناقشت فيها مشكلة السمنة وأضرارها ,
فكان عقابها من الأعلى للإعلام هو قرار إيقاف برنامجها “صبايا مع ريهام” والذي يعرض علي قناة الحياة وتم تحويلها إلي التحقيق.

وحاورت “صوت مصر نيوز” الأعلامية ريهام سعيد في أحدي الكافيهات الشهيرة بمدينة نصر ،وكان الحوار على النحو التالي :

لماذا ترفضين بشدة الإدلاء باي تصريحات صحفية مؤخراً ؟
قالت” سعيد “يرجع السبب وراء ذلك لاني اعتزلت كل شي حتي الصحافة , وأريد البعد عن كل شي وأن أصبح في ذاكرة النسيان لكل الناس ,





عدد كبير من جمهورك  ومحبينك يرفضون اعتزالك لانك لست ملكاً لنفسك؟

فقالت” سعيد ” أعلم أن هذا القرار صعب للكثير من الجمهور وبالأخص جمهوري القديم الذي ظل يتابعني طيل العشر سنوات الماضية بداية من قناة المحور وحتي أنتهيت بقناة الحياة.

وتابعت “ريهام ” قائلة ولكني تحملت أكثر بكثير من طاقة البشر العاديين ,وعلى سبيل المثال تمُسكي بالأعلام وبجمهور صبايا وأن أكون جزء منهم واقوم بتحقيق أحلامهم بعلاجهم كل ذلك كان له أثر سلبي على حياتي.

وإضافة “سعيد” كان أول مرة لي أدخل قاعة المحكمة بسبب الإعلام ،وسجنت وتركت طفلي الرضيع مع أمي بسبب الإعلام ,وتوقف برنامجي الذي كان برنامج جمهوري وبرنامج شعبي بسبب ذلك الأعلام ،وأنا لم أفعل جريمة واحدة مثل باقي الأعلاميين ولا الممثلين .

فأنا لم أظهر بملبس غير لائق وله مشهد يثير غضب أحد طيل عملي سواء في الإعلام أو في التمثيل ،ولم يسمع لي صوت واحد ولكني كنت أحارب من أشخاص عديدة كأنت تتربص لي عن أخطائي ,





وإختتمت حديثها بتوجيه الشكر لكل الإعلاميين الذين ساندوها ونبهت على أن كل من وعدتهم بالعلاج انها لم ولن تتخلى عنهم حتى يتم علاجهم وإن كلفها الأمر بيع كل ما تملك

واستكمالاً للحوار ..يقول راضي عبد السلام وهو أحد فريق برنامج صبايا ويعمل مع الإعلامية ريهام سعيد منذ بدايتها علي قناة المحور حتي وقتنا هذا , وعندما طلبنا منه الأفصاح أكثر عن قرار الأعتزال قال مدام ريهام كانت من فترة ليست بالقليلة تود أن تأخذ ذلك القرار وتحديدا منذ أن سُجنت ولكن الضغط عليها من جمهورها ومن فريق عملها والمقربين لها وبالأخص شقيقتها .

وعندما سؤل عن أمكانية الرجوع في ذلك القرار , قال نحن الآن نحاول معها في العدول عن هذا القرار.

اضف تعليق