ads

مسجد السلطان قايتباي بالفيوم من الأثرية إلى التجديد | صوت مصر نيوز

السبت 06-07-2019 20:19

مسجد قايتباي

تقرير إلهام عبدالعزيز




تمتلك محافظة الفيوم والمعروفه بمصر الصغرى الكثير من الأماكن الأثريه لمختلف العصور مثل هرم اللاهون وسد اللاهون ومسجد قايتباي وغيرها.

ويعد مسجد السلطان قايتباي بالفيوم من أبرز الآثار التي تركها سلاطين المماليك الذين حكموا مصر منذ عام 648هجريه/ 1923ميلاديه.

يقول الدكتور “سيد محمود عبدالعال” أستاذ التاريخ بكلية الآداب بجامعة الفيوم في كتابة قام

السلطان الناصر محمدبن قايتباي احد سلاطين دولة المماليك الثانيه لأمه “خوند اصلباي” بالتشييد ،وكانت بداية انشاء الجامع في شوال سنة903 هجريه /1499 كما جاء في الكتابات الموجودة على لوحين من الرخام مثبتين على كتلة المدخل الخاصه بالجامع.




يقع جامع خوند اصلباي في أقصى الطرف الشمالي للقسم الغربي من مدينة الفيوم ويحده من الجهه الجنوبيه الغربيه شارع سوق الصوف ومن الجهه الشماليه الغربيه شارع المدينه الرئيسي الواقع على الضفه الغربيه لبحر يوسف وتحده المنازل من الجانبين الآخرين.

وفي سنة1887م حدث تصدع لهذا الجامع، وفي سنة 1982م انهار نصفه بعد انهيار القنطره المقام عليها نتيجة فيضان قوي ولم يتبقى من الجامع سوى الاجزاء الموجوده حاليا.

ويدل وجود حاملين على كل جانب من جوانب المنبر أن مسجد خوند اصلباي من المساجد الجامعه التي كانت تقام بها صلاة الجمعة كما يؤكد ذلك الشريط الكتابي الموجود على المدخل ونصه”بسم الله الرحمن الرحيم إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر”.




اما عن الشكل المعماري للمسجد من الداخل فهو يتكون من صحن أوسط تحيط به أربعة ايوانات أكبرها ايوان القبله.
1_الصحن وهو عباره عن مستطيل يطل على كلا من القبله والرواق المقابل وكانت ارضيته مبلطه بالحجر الجذري وتتوج الصحن من الأعلى شرفات مسننه.
2_الواجهه الشماليه الغربيه: كانت هذه الوجهه المبنيه على القنطره بها انكسار جعلها تأخذ شكل زاويه منفرجه.
3_الواجهه الشماليه الشرقيه: تتكون من دخله على جانبيها عمودان وفي صدر فتحة المدخل توجد فتحه للدخول.
4_ الواجهه الجنوبيه الشرقيه: يوجد بها اربع شبابيك كل واحد منها في دخله وهذه الواجهه على استقام واحده لكن بها بعض الانكسارات.
5_ الواجهه الجنوبيه الغربيه: يوجد بها فتحة باب تؤدي إلى معبر منفرج وبها شباكان على اليمين.
6_ السقف: كان سقف الجامع من الخشب وعليه نصوص كتابيه قرآنيه على غرار مساجد القاهره.
7_ القبله : يتكون رواق القبله من ثلاث بلاطات تتكون الأولى والثانيه من سبع عقود اما الثالثه تتكون من سبع عقود.
8_ المئذنه: كانت مئذنة الجامع مبنيه من الحجاره ولكن لم يبقى منها الآن سوى السلم.

وهكذا كان مسجد خوند اصلباي المعروف بمسجد قايتباي دليل على براعة العماره الاسلاميه في عصر دولة المماليك وان كان قد تم ترميمه مؤخراً ما أثار الجدل حول طريقة الترميم والتي يراها البعض أنها اضاعت من شكله الأثري،

اضف تعليق