ads

بالصور.. بذرة مضروبة تخرب بيوت الكثير من الفلاحين | صـوت مـصـر نـيـوز

السبت 21-07-2018 20:45

زراعة

 

تـقـريـر: فـداء مـنـصـور



أعلنت شركة “جـعـارة” للبذور والتقاوي في شهر أغسطس الماضي، عن نوع من الطماطم يسمي “23” مقاوم للحرارة والذبابة البيضاء، التي دمرت الكثير من الزراعات في الأعوام الماضية.

جاءت تلك البذرة في الوقت الذي كان فيه الفلاحين في أمس الحاجة لها، وبدورهم قرروا التعاقد مع تلك الشركة والتي كانت محتكرة للبذرة، لكن إدارة الشركة رفضت التعاقد مع المزارعين وأصحاب المشاتل وفضلت التعاقد مع التجار، مما أعطاهم فرصة كبيرة لإستغلال الفلاحين ورفعوا تذكرة البذرة من “2700 جنية” وبيعها للفلاح البسيط بـ”5000 جنية”، وبالفعل اشتراها الكثير من الفلاحين ونخص بالذكر “فلاحين مدينة بلطيم” والذين اكتشفوا أن بذرة الطماطم بعد زراعتها بحوالي 40 يوم، أصيبت بفيرس ناتج عن “الذبابة البيضاء” والتي من المفترض أن تلك البذرة مقاومة لهذا الفيرس، مما اضطر الكثير من الفلاحين إلي تقليع أشجار الطماطم المصابة بالفيرس، مما أدي إلي وقوع الكثير من الخسائر علي رأس الفلاحين وتراكمت الديون عليهم جراء ما وقع عليهم من خسائر بعد تلك الزراعة وما أخذته من مياة وعناية وتكلفة أموال كثيرة وغيرها لإنتاج محصول جيد يغنيهم عن كل ذلك المجهود، وما حدث عكس المتوقع.


وبالتواصل مع بعض الفلاحين المتضررين كل منهم يروي ماحدث لمحصوله من الطماطم والكثير من الخسائر التي وقعت عليهم.

يقول:”أحمد.ف.ع ” أحد المتضررين ” أنا زارع ٣٠ فدان اشتريت بذرتهم من شركة جعاره وبعد ٤٥ يوم من زراعتها أصاب فيرس كل أشجار الطماطم وده خلانى أتواصل مع مدير الشركة علشان يوضح لنا الأسباب اللى أدت لكل ده ولكنه رفض أن يرد علينا.


ويقول “السيد.أ.ق” مزارع اخر متضرر من بذرة جعاره ( أنا اتخرب بيتى بسبب عيب في بذرة الطماطم اللى بنزرعها بقالنا كام سنه وما شوفناش فيها أى عيب ولكن السنه دى فوجئنا بالكارثه دى ومش عارفين نعمل إيه وما حدش من الشركة المحتكرة للبذرة راضى يرد علينا.

ويقول “إمام.س” أحد المتضررين ” الجو السنة دي مش مختلف عن أي سنه وفي سنوات سابقة كانت أشد حراره وما فيش أي مشكله حصلت لبذرة “٢٣” من قبل، أما السنه دي اللي بيحصل فيها دا خراب بيوت وللأسف مافيش حد هيشيل الليلة دي غير المزارعين الغلابة.

ويقول أحد النشطاء يدعى “م.س.ح” منذ أيام وفى بداية الكارثة طالبنا الشركة الموردة لتلك البذور بتحمل مسؤوليتها كاملة ومخاطبة الشركة الأم لعمل بحث فنى للوقوف على سبب المشكلة والبحث عن حلول إيجابية وسريعة للعلاج المبكر والوقاية، لكن للأسف حتى الأن لم نرى منهم إلا رد فعل فيسبوكى وجدال وسفسطة فارغة وكل يوم نسمع عن عشرات الأفدنة تم تقليعها بسبب تلك الإصابة للبذور، ويزيد الضرر يومًا بعد يوم فى ظل رد فعل سلبى من وكلاء الصنف المصاب، وعليه نطالب كل الفلاحين المتضررين وكل المتخصصين فى المجال بعمل حصر لكل منتجات الشركة ومقاطعتها بشكل نهائي، كما نطالب بعض المحامين والمتضررين بعمل محاضر معاينة وإثبات حالة لإثبات الضرر وجمع المحاضر ثم عمل بلاغ وشكوى جماعية لوزارة الزراعة والداخلية وجهاز حماية المستهلك وكافة الجهات المعنية.

ويضيف “ك.ض” أحد المتضررين ” مخاطبًا الشركة المحتكرة للبذور “ياريت من جانبكم ترسلوا الفنيين المختصيين وتستدعوهم لعمل لجنة تحقيق والوقوف على السبب العلمى دون تكهنات أو جدال فارغ لن يفيد الفلاحين المتضررين،
وإلزامًا عليكم عمل بحث دراسة مشاكل ” Defect analysis ” والوقوف على السبب العلمى ووجود علاج سريع، أما السفسطة والجدال الفيسبوكى ستكونون أنتم أول الخاسرين به إن لم يتم حل المشكلة وتوقف توسع التأثير السلبى لها، وبدون الفلاحين لم يكن لا لكم ولا لغيركم أى نجاح وإن أهملتوا وقصرتم سيكون سقوطكم سريعًا و مدويًا،
رجاءًا سرعة التواصل مع الشركة الأم و الضغط عليهم من شكوى العملاء وأن يأتوا سريعًا لعمل البحوث اللازمة.

ويري أحد رجال القانون “أحد المحامين ” يقول: أنه من الممكن أن يقوم المتضررين بعمل محضر إثبات حالة ويطلبوا معاينة من أحد مهندسي الإرشاد الزراعي والجمعية الزراعية التابع لها المكان ليطالبوا الشركة التي باعت التقاوي بالتعويض لكن دا شرطه إثبات أن المتضرر اشتري من الشركة التقاوي بالفعل ( أي ثبوت العلاقة بينه وبين الشركة) ويتم عمل المحضر قبل القيام بخلع الشتلات من الأرض في الحالة دي ممكن يتحكم بتعويض للمتضرر، والشركة بعد كده تفكر مائة مرة قبل أن تخدع الناس.


من جهة أخرى دعا نشطاء مواقع التواصل الإجتماعى بمقاطعة منتجات الشركه حتى تأتى الشركة بخبراء لبحث إصابة الأشجار المصابة ومتابعة الوقاية من الإصابة وفتح تحقيق،
ودعوا لوقفة إحتجاجية أمام الشركة، ستتم فيما بعد لرفع أصواتهم للمسؤوليين في الدولة.
.
ويوجه مزارعين الطماطم إستغاثة للجهات المعنية والمسؤولة لإتخاذ كافة التدابير المفروضة تجاة تلك الشركة، وتعويضهم عن خسائرهم الكثيرة بعد إتلاف محصولهم بسبب تلك البذور المضروبة والتي حصلوا عليها من شركة “جعارة”.

زراعةزراعة

3 تعليقات

1

بواسطة: غير معروف

بتاريخ: 21 يوليو، 2018 9:29 مساءً

قاطعو شركة جعارة

2

بواسطة: سعيد ضافر

بتاريخ: 21 يوليو، 2018 9:35 مساءً

كان الله ف عون المزارعين ده خراب بيوت خصوصا ان الفدان تكلفته تخطت ال ٤٠ الف جنيه

3

بواسطة: غير معروف

بتاريخ: 28 يوليو، 2018 2:46 صباحًا

#كلناجعاره

اضف تعليق